Super User

Super User

The subject of training and agricultural research in Algeria is considered to be the subject of the first national forum organized by the University of Kassadi Merbah and Ouargla, and the Algerian National Institute for Agricultural Research during the days of 26 and 27 November 2019 at the National Institute specialized in vocational training, Markhovi Hussein, in the mandate of the administrative province of Tekrit, and this was attended by the governor of the mandated state and the director of the Kassadi University Profitable Prof. Mohamed El-Taher Halilat, the civil and military authorities and the local elected, as well as the participating professors from all over the country. The meeting also includes a large number of agricultural entrepreneurs who have agricultural expertise to talk about his experience Personal.

The forum seeks to assess the status of agricultural training and research and to highlight the relationship that arises between research and training and field activity, and to address several topics related to the subject such as agricultural production, farm protection, agricultural irrigation, and the management of spaces designated for agriculture and animal production, especially in desert areas in particular.

So that the forum, which is considered the fruit of the agreement concluded between the University of Kassadi Merbah and Ouargla, and the Algerian National Institute for Agricultural Research aims to:

- Analysis of the status of research and training in agricultural sciences
- Exchanging ideas, experiences and perspectives between researchers, scientists and specialists in the field of agricultural training and research by providing their lectures and scientific experiences and participating with professionals and farmers to support them and find solutions to their problems and constraints in their agricultural areas.
To draw up a future strategy that takes into account the developments in the reality that we live socially, economically and technologically.
- Valuing the results of research and developing training in agricultural sciences through the advancement of agricultural extension.

On the sidelines of the forum’s works, he organized an agricultural exhibition inaugurated by Mr alderman to arrive and tour his corners so that it deals with agricultural and agricultural activities and the most important crops of great popularity such as dates of all kinds and successful experiences in planting some vegetables and fruits and raising animals in the region from sheep and cows to aquaculture.

The forum participants had several field visits to agricultural centres, institutes and farms, the most prominent of which was a visit to the Algerian National Institute for Agricultural Research INRAA in the suburbs of Touggourt, and they received a beautiful reception worthy of their place and they were able to know the institute and its activity through a welcoming introductory speech to the institute director and then visit the laboratories and receive explanations about laboratory experiences that help and contribute In developing local agriculture, it was also followed by a visit to the institute of the model farm to impress everyone with its quality products and modern methods.
In conclusion, INRAA officials considered organizing symbolic honours for several tribes and dedicated themselves to serving and developing local agriculture.

يعتبر موضوع التكوين والبحث الزراعي في الجزائر موضوع الملتقى الوطني الأول الذي ينظمانه جامعة قاصدي مرباح ورقلة و المعهد الوطني الجزائري للبحث الزراعي خلال يومي 26و27 نوفمبر 2019 بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني مرخوفي حسين بالولاية المنتدبة للمقاطعة الإدارية تقرت، وهذا بحضور والي الولاية المنتدبة ومدير جامعة قاصدي مرباح البروفيسور محمد الطاهر حليلات والسلطات المدنية والعسكرية والمنتخبين المحليين وكذا الاساتذة المشاركين من جميع انحاء الوطن ويضم اللقاء أيضا عدد كبير من رواد الأعمال الزراعية الذين لديهم خبرات زراعية ليتحدثوا عن تجربتهم الشخصية.

ويسعى الملتقى لتقييم وضعية التكوين والبحث الزراعيين وإلى تسليط الضوء على العلاقة التي تنشأ بين البحث والتكوين والنشاط الميداني، ومعالجة عدة مواضيع ذات صلة بالموضوع كالإنتاج الفلاحي وحماية المزارع والري الفلاحي وتسيير الفضاءات المخصصة بالفلاحة والانتاج الحيواني لاسيما بالمناطق الصحراوية خصوصا.

بحيث يهدف الملتقى الذي يعتبر ثمرة الإتفاقية المبرمة بين جامعة قاصدي مرباح ورقلة و المعهد الوطني الجزائري للبحث الزراعي إلى :

- تحليل وضعية البحث والتكوين في العلوم الزراعية
- تبادل الأفكار والتجارب ووجهات النظر بين الباحثين والعلماء والمختصين في مجال التكوين والبحث الزراعي بتقديم محاضراتهم وخبراتهم العلمية والمشاركة مع المهنيين والفلاحين لدعمهم وإيجاد حلول لمشكلاتهم ومعوقاتهم في مجالاتهم الفلاحية.
- رسم استراتيجية مستقبلية تأخد بعين الإعتبار متطورات الواقع الذي نعيشه إجتماعيا ،إقتصاديا وتكنولوجيا.
- تثمين نتائج البحث وتطوير التكوين في العلوم الزراعية من خلال النهوض بالإرشاد الزراعي.

وعلى هامش أشغال الملتقى نظم معرض فلاحي دشنه السيد الوالي ليصول ويجول في أركانه بحيث يتناول النشاط الزراعي والفلاحي وأهم المحاصيل ذات الرواج الكبير مثل التمور بأنواعها والتجارب الناجحة في زرع بعض الخضروات والفواكه وتربية الحيوانات بالمنطقة من أغنام وأبقار وحتى تربية المائيات.

وكان للمشاركين فالملتقى عدة زيارات ميدانية لمراكز ومعاهد ومزارع فلاحية ومن أبرزه زيارة إلى المعهد الوطني الجزائري للبحث الزراعي INRAA بضواحي تقرت، وحضيوا باستقبال جميل يليق بمقامهم وتسنى لهم معرفة المعهد ونشاطه من خلال كلمة ترحيبية تعريفية لمدير المعهد وبعدها زيارة المخابر وتلقي شروحات عن تجارب مخبرية تساعد وتساهم في تطوير الزراعة المحلية، تلتها كذلك زيارة المزرعة النمودجية للمعهد لينبهر الجميع بها لما تحويه من منتجات ذات جودة عالمية وبطرق حديثة.

وفي الختام إرتئ مسؤولو المعهد INRAA إلى تنظيم تكريمات رمزية لعدة قامات وهبت نفسها لخدمة الزراعة المحلية وتطويرها .

مظاهرات 11 ديسمبر 1960 وهي مظاهرات سلمية عبر الشعب عن صوته، كانت بدايتها يوم 10 ديسمبر وازدادت وكبرت في يوم 11 ديسمبر 1960 وسببها هو رفض سياسة الرئيس الفرنسي آنذاك نحو الجزائر الذي أراد أن يعزل الثورة وجبهة التحرير عن الشعب ، وذلك بمشرعه الجديد [ الجزائر جزائرية ] فوقف الشعب يدا واحدة ضد مشروع ديغول لتدجين الثورة وتمييعها بخروجه في مظاهرا ت 11 ديسمبر رافضا لهذا المشروع الخبيث. والذي أجبر بعدها ديغول بالاعتراف بجبهة التحرير والحكومة المؤقتة وصرح بوجوب المفاوضات معهما.

 

بهذه المناسبة نظمت المديرية الفرعية للأنشطة العلمية والثقافية والرياضية بالتنسيق مع مصالحها في القطب الجامعي 02 والنوادي بمختلف نشاطاتها إحتفالية لإحياء الذكرى 59 لمظاهرات 11 ديسمبر 1960 تحت شعار"11 ديسمبر...إنتصار الإرادة الحرة" يوم 04 ديسمبر 2019 بقاعة المؤتمرات كلية العلوم الإقتصادية بحضور السيد مدير الجامعة ونوابه وعمداء الكليات والمعاهد والامين العام والطاقم البيداغوجي والإداري لكليات القطب الجامعي 02 وشهد الحفل إقبالا لافتا للطلبة للمعرض الذي أقيم ببهو قاعة المحاضرات يتناول أحداث وصور ثورية ونشاطات النوادي بمختلف أنشطتها.

 

بحيث إستهل الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف طالب من كلية الآداب وبعدها وقف الجميع للاستماع للنشيد الوطني وتلاه كلمة مدير الجامعة البروفيسور محمد الطاهر حليلات الذي نوه بمجهودات مديرية الانشطة العلمية والثقافية والرياضية على إحياء المناسبات الوطنية وترسيخ ثقافة الروح الوطنية لدى الطلبة، كما نوه بمآثر المجاهدين الذين جاهدوا بالغالي والنفيس على هذا الوطن والتضحيات التي بذلوها في سبيل استقلال وحرية من جاؤوا بعدهم لينعموا بعيش الاحرار.

 

وبعدها ألقى الأستاذ: مسلم باباعربي" مداخلة وضح فيها الطرق التي استعملها المجاهدون إبان الثورة التحريرية من طريقة الكفاح المسلح وطريقة الكفاح السلمي وأحداث 11 ديسمبر وتعقبتها فقرات متنوعة من قصائد شعرية وأناشيد وطنية ومسرحيات من أداء الطلبة، وفي الختام توزيع تكريمات لبعض مجاهدي المنطقة وكذا الفائزين والفائزات في مختلف النشاطات العلمية والرياضية المنظمة للمناسبة.

 

 

 

 

1 2  2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2 2  

Page 7 of 87