فعاليات المنتدى التشاوري العلمي أساتذة باحثين / قطاع إقتصادي وإجتماعي

 

حلت بجامعة قاصدي مرباح ورقلة يوم 19 جوان 2021 قافلة التعريف بالبرامج الوطنية للبحث العلمي والتي تجوب عدة جامعات وطنية في إطار تعليمات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومديرية البحث العلمي والتطوير التكنولوجي، حيث احتضنت قاعة المؤتمرات لمديرية الجامعة ، فعاليات اللقاء الموسوم بـ : المنتدى التشاوري العلمي أساتذة باحثين / قطاع إقتصادي وإجتماعي ، المنظم من قبل الوكالة الموضوعاتية للبحث في علوم الصحة ( ATRSS)، والوكالة الموضوعاتية للبحوث في العلوم والتكنولوجيا (ATRST)، بالتعاون مع المديرية العامة للبحوث العلمية والتكنولوجية ( DGRSDT) وذلك بحضور مسؤولين من هاته الأخيرة، إلى جانب مدير الجامعة البروفيسور محمد الطاهر حليلات، السادة النواب، عمداء الكليات أساتذة وباحثين، و مختلف الشركاء الإجتماعيين والإقتصاديين وكذا مشاركة عدة جامعات مجاورة في هذا الحدث.
مدير الجامعة في كلمته الإفتتاحية رحب بالسادة الحضور، و نوه بجهود القائمين على هذا اللقاء العلمي الهادف للتعريف بالبرامج الوطنية للبحث العلمي لجميع الشركاء الإجتماعيين والإقتصاديين ضمن سلسلة من المنتديات والتي حطت رحالها بجامعة ورقلة هذا اليوم.
نائب مديرة DGRSDT البروفيسور آيت أودية ختيمة في كلمتها بتقديم عرض يتضمن حوصلة عن برامج البحث الوطنية (PNR) واستراتيجياتها، آفاقها المستقبلية والمردود المنتظر منها مستقبلا، حيث ثمنت الجهود الساعية للتعريف بهذه البرامج عبر الوطن والتي تندرج ضمن استراتيجية التنمية والتطوير الوطنيين، وهي ترتكز في مجملها على الإستجابة للمتطلبات الإقتصادية والاجتماعية لمختلف المؤسسات الوطنية من خلال الميادين والمشاريع المتعددة، كما أكدت على ضرورة أن يكون المشروع ذا نوعية وقيمة عالية المستوى يستمد أفكاره من الواقع ويعمل على ايجاد حلول فعالة لجميع المعضلات التي تطرحها المؤسسات الإقتصادية، كما يشترط أن يكون أصحاب المشاريع ذوي مسيرة علمية لابأس بها ،كما يشترط أن يكون المشروع يتوافق ويستجيب لمتطلبات الوسط الإقتصادي والإجتماعي، لتختتم مداخلتها القيمة بتوجيه نداء للأسرة العلمية والاقتصادية لطرح الأفكار و الاخذ بزمام المبادرة لترجمة هذه الجهود بما يخدم مصالح جميع الأطراف والشركاء باختلاف مجالاتهم.
مدير الوكالة الموضوعاتية للصحة البروفيسور نبيل عوفان تطرق بدوره الى الدور المحوري للوكالة في تطوير البحث العلمي خاصة في مجال الصحة والأمن الغذائي، مشيرا إلى أهمية الحوكمة في مشاريع البحث العلمي وتماشيها مع طبيعة المنصة الاقتصادية والاجتماعية ودورها في خدمة مصالح المواطن مع مراعاة طبيعة المنطقة.
المدير العام لـ LATRST البروفيسور ليندة بن حجة أشارت إلى أن هذه القافلة التعريفية جاءت كترسيخ لعملية إحقاق التوازن مع الإحتياجات الوطنية في جانب الشراكة بين الوسط الإقتصادي والإجتماعي حيث اعتبرتها فرصة لبناء جسر بين العالم العلمي والإقتصادي ، كما أفصحت عن استحداث منصة رقمية لإيداع مشاريع البحث الوطنية موضوعة تحت تصرف الباحثين والراغبين في اقتراح مشاريع بحثية منبثقة من الواقع، كما أكدت على وجوب أن فكرة المشروع مقترحة من قبل الشريك الإقتصادي، مشيرة إلى ضرورة التوجه نحو تفعيل المشاريع من خلال استغلال مراكز ومخابر البحث العلمي حيث قدمت في هذا الاطار جملة من المستجدات والشروط المرتبطة بهذه النقطة ، كما تطرقت الى نقاط اخرى منها تمويل المشاريع وتحكيمها وطريقة الإنتقاء وكذا تقييمها بشكل دوري.
تضمن أشغال المنتدى عدة ورشات علمية تمحورت حول المحاور الأساسية لبرامج البحث الوطنية وهي محور الأمن الغذائي، صحة المواطن، والأمن الطاقوي، ومناقشات مستفيضة وحامية تمخضت عنها عدة توصيات واقتراحات تم رفعها إلى الجهات الوصية.
 
201111495 2920691244885905 3982190949064591365 n 202417623 2920691461552550 6281561756330966414 n 202274194 2920692688219094 4819805216320613934 n 202200088 2920692244885805 3521830011875025431 n 202663825 2920692554885774 5079075974686396101 n 202900607 2920692784885751 2845412059742487836 n 203589263 2920692761552420 8304469183693254049 n 202370884 2920692341552462 4462807704057220526 n 202539180 2920692808219082 4593474031078016396 n
Read 326 times